منتديات شركة العرب 7


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول







شاطر | 
 

 لـم يكــن هنـاك ؟!..؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
العمر : 20
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: لـم يكــن هنـاك ؟!..؟؟؟؟؟؟؟   الجمعة يناير 03, 2014 8:33 pm

الجمع ينقص مفرداً .. والوعد كان وعداً يحمل التوكيد ويخرس الشك .. وأتى الآخرون ولم يكن فيهم ذاك الذي في الانتظار .. والساحة عامرة بأهلها وجدباء بآخرين كانوا محط أنظار .. وأولى لحظات الغياب مبررة لأنها قد تحمل الأعذار.. ولكن مرت لحظات ولحظات فلا غيوم هناك ولا أمطار .. وفقط تلك العيون التي تراقب وتنقب في الأسرار .. أما هي فتعبر الغرفة ذهاباً وإيابا في تكرار .. ثم وقفة تشوبها الذهول وفترة انتظار .. والحجة مبهمة وعويصة في الخيار .. فلا يعقل أن تكون الحجة مبررة رغم ذلك الإصرار .. فقد تكون العثرة بكلمة سقطت في غفلة أو هزار .. غير مسبوقة بنية أو سابقة لأضرار .. وقد تكون نقلة من آخرين أرادوا بها قطع ذاك المشوار .. أو هو ذاك المحك الذي أبكى القلوب في ماضي الأغوار .. حيث آخرون ملكوا القلب وتسلقوا الجدار .. فإن يكن الأمر كذلك فلا محال أن الآتي هي درجات من النار .. طرح من الشيطان ووسوسة أنست اللحظات وأشعلت الشرار .. ورغم الغياب هي رسمت له حججاً ثم تناولت الحوار .. ثم طرحت وجمعت وأخيراً هي أخذت ذاك القرار .. الصد بحائط الكبرياء والرد بمقام الكبار .. والابتعاد بمسافات بينها وبينه تحدها البحار والقفار .. ولا حجة لغائب كما تقول الأمثال فإن السد قد بلغ الانهيار .. ثم جلست في هدوء والأحشاء منها تغلي كالبخار .. وفجأة كان في الأفق البعيد يحمل في يده الأزهار .. يهرول إليها ويلعن حظه في محنة الأسفار .. في عجالة ترك المتاع يركض وهو قادم من المطار . وفي لمحة تناست أضابير الخصام وكسرت أغلال الصد وتناست مرارات الانتظار . 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rayane.ahladalil.com
 
لـم يكــن هنـاك ؟!..؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شركة العرب 7 :: ╣☼╠ القسم الثقافي و الأدبي العـــــام ╣☼╠ :: قـــــــــسسم الـمواضيع المتنوعة *2014*-
انتقل الى: